الإهداءات


العودة   معهد القراءات القرآنية > مُنْتَدَى عِلْم الْقِرَاءَات > رُكْن عِلْم الْقِرَاءَات الْعَشْر الْمُتَوَاتِرَة > فرع الإمام حمزة بن حبيب الزيات الكوفي

فرع الإمام حمزة بن حبيب الزيات الكوفي حمزة بن حبيب الزيات من قراء الكوفة:156هـ · راوياه: خلف بن هشام البزار. خلاد بن خالد الصيرفي. 7-الكسائي: علي بن حمزة النحوي من قراء الكوفة توفي: 189هـ · رواياه: أبو الحارث الليث بن خلد. حفص الدوري "الراوي عن أبي عمرو".

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-11-09, 04:12 PM   #1
الماهر بالقران
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: قرية منيل شيحة/محافظة الجيزة/جمهورية مصر العربية
المشاركات: 88
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
الماهر بالقران is on a distinguished road
أصول قراءة الإمام حمزة رحمه الله

الرحمن الرحيم


أصول قراءة الإمام حمزة

وقبل الشروع أذكّر بما سبق من كلام الضباع إذ قال:

واعلم أني جعلتها (أي رواية حفص عن عاصم) أصلا تترتب عليه أصول غيره من رواة القراء العشرة ، يعني أني سأقتصر عن كل منهم على ذكر أصوله التي خالف ‏فيها أصول رواية حفص وأترك الأصول التي وافقوه عليها اتكالا على العلم بها منها وطلبا للاختصار ..

****

هو أبو عمارة حمزة بن حبيب الزيات الكوفي، ثاني قراء الكوفة، وله راويان: ‏
أحدهما، أبو محمد خلف بن هشام البزار
وثانيهما، أبو عيسى خلاد بن خالد الكوفي.‏
وخلف مقدم في الأداء عن خلاد. والخلف بينهما يسير، ولذا عزوت إلى الإمام حمزة.‏

فقلت:‏
‏[باب الاستعاذة والبسملة ]‏
صح عن حمزة أنه كان يخفي (يسر) الاستعاذة، (يقول أنمار: هذا مما لم يقبله الشيخ الضباع فيما سوى هذا الكتاب مشيا مع جمهور ‏المحققين، وقال في تقريب النفع أنه أمر لا يلتفت إليه، كما يشعر بذلك قول الشاطبي: (أباه وعاتنا) إذ معناه أن من ترجع قراءته إليهم ‏أبوه ولم يأخذوا به، بل أخذوا بالجهر إذ لا يصح نسبة الإسرار لا لحمزة ولا نافع اهـ) ‏
وورد عنه أنه قرأ بترك البسملة بين السورتين، سوى الناس مع الحمد، ووصل آخر السورة السابقة بأول السورة اللاحقة.‏
أما بين الناس والحمد ، فليس فيه إلا البسملة لجميع القراء.‏
ويجوز لجميعهم أيضا بين الأنفال وبراءة الوقف والسكت والوصل.‏
واختار بعض أهل الأداء كغيره ممن وصل السورتين السكت في الأربع الزهر، والمراد بهن: ‏
‏ ‏‎1‎‏. بين المدثر والقيامة ‏
‏ ‏‎2‎‏. وبين الإنفطار والتطفيف ‏
‏ ‏‎3‎‏. وبين الفجر والبلد
‏ ‏‎4‎‏. وبين العصر والهمزة
والتحقيق: عدم التفرقة بينهن وبين غيرهن.‏

‏[باب الأصول الواقعة في سورة أم القرآن]‏
وروى خلف الصراط وصراط، حيث وقعا وكيف أتيا، بإشمام الصاد صوت زاي، ووافقه خلاد بخلف عنه في الحرف الأول من الفاتحة ‏خاصة. ‏
وبوجه الصاد الخالصة قرأ له الداني على أبي الحسن طاهر بن غلبون، وبالصاد المشمة صوت الزاي قرأ له على أبي الفتح فارس.‏
واقتصر على هذا الوجه (يقصد الإشمام لخلاد في الصراط فقط) في الحرز كالتيسير، والأولى الأخذ بالوجهين كما نبه عليه شيخ مشايخي ‏العلامة المتولي في روضه.‏
وأشم حمزة كل صاد ساكنة بعدها دال، وذلك في اثني عشر حرفا:‏
أصدق، في موضعين بالنساء ، ويصدفون ثلاثة في الأنعام، وتصدية في الأنفال، وتصديق بيونس ويوسف، وفاصدع بالحجر، وقصد ‏بالنحل، ويصدر بالقصص والزلزلة.‏
وأشم خلف كذلك صاد المصيطرون وبمصيطر. ‏
واختلف فيهما عن خلاد بين الإشمام وهو رواية الجمهور عنه وعدمه وهو ثاني الوجهين من قراءة الداني له على أبي الفتح.‏

‏[باب هاء الضمير وميم الجمع]‏
وقرأ حمزة عليهم وإليهم ولديهم بضم الهاء والميم وصلا فإذا وقف أسكن الميم وأجرى الهاء على أصله السابق.‏

‏ [باب الإدغام الكبير]‏
وقرأ:‏
‎‏ "بيت طائفة" في النساء بإدغام التاء في الطاء ‏•‏ ‏‎
‏ ‎‏ "وأتمدونن بمال" في النمل بإدغام النون في النون مع مد الواو قبلها.‏•‏‎
‏ ‎‏ "والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا" ، ‏•‏‎
‎‏ "والذاريات•‏ ‏‎ ذروا"، بإدغام التاء في الصاد والزاي والذال من غير إشارة مع مد الألف قبلها.‏
‏ ‎‏ وكذلك روى خلاد إدغام التاء في الذال والصاد من "فالملقيات ذكرا" بالمرسلات•‏‎ و"فالمغيرات صبحا" بالعاديات.‏
وبالإدغام قرأ له الداني على أبي الفتح، وبإظهارهما قرأ على أبي الحسن.‏

‏[باب هاء الكناية]‏
وأسكن حمزة الهاء في:‏
‎‏ يؤده إليك، ولا يؤده إليك في آل عمران•‏ ‏‎
‎‏ ونؤته منها في آل•‏ ‏‎ عمران والشورى ‏
‎‏ ونوله ونصله في النساء•‏ ‏‎
وضم هاء "لأهله امكثوا" في طه والقصص
وقصر هاء فيه من قوله تعالى "فيه مهانا".‏
واختلف عنه في هاء "ويتقه" فرواها خلف بالصلة قولا واحدا، ورواها خلاد بوجهين أحدهما الصلة وبها قرأ الداني له على أبي الحسن
والثاني الإسكان وبه قرأ له على أبي الفتح
وقرأ حمزة "وما أنسانيه" في الكهف، و"عليه الله" في الفتح ، بكسر الهاء فيهما، ويلزم منه ترقيق لام الجلالة

‏[باب المد]‏
وقرأ بإشباع المد المتصل والمد المنفصل قولا واحدا، أعني مدهما قدر ست حركات

‏[باب الهمزات]‏
وقرأ:‏
‎‏ ءآمنتم•‏ ‏‎ بالأعراف وطه والشعراء، وأءنكم لتأتون الرجال بالأعراف، وأئن لنا بها أيضا وأئنكم لتأتون الفاحشة في العنكبوت، ‏وءأن كان ذا مال في ن، بالاستفهام في الكلمات السبع.‏
‎‏ وأءعجمي المرفوع بفصلت بالتحقيق•‏ ‏‎
‎‏ ويضاهون بضم الهاء•‏ ‏‎ من غير همز
‎‏ ويأجوج ومأجوج في الكهف والأنبياء بإبدال الهمزة ألفا فيهما•‏ ‏‎ في الحالين

‏[باب السكت]‏

وجاء عنه:‏
شيء كيف وقع ، وأل التعريف إذا دخلت على همز نحو الآخرة والأنهار، والساكن الواقع آخر كلمة إذا وليه همز.‏
نحو: من آمن، خلوْا إلى، عذاب أليم ‏
مذهبان:‏
‎‏ أحدهما،•‏ ‏‎ السكت على لام التعريف، وشيء كيف وقع من الروايتين، وبه قرأ الداني على أبي الحسن.‏
‎‏ وثانيهما، السكت عليهما وعلى الساكن المذكور من رواية خلف وترك•‏ ‏‎ السكت من رواية خلاد، وبذلك قرأ الداني على ‏أبي الفتح. ‏
ويشترط في الساكن المذكور أن لا يكون حرف مد. ‏
نحو: بما أنزل، وقالوا آمنا، وفي أنفسكم، فإنه لا خلاف فيه من هذه الطرق ويتحصل من المذهبين ‏
لخلف وجهان:‏
‎‏ أحدهما،•‏ ‏‎ السكت على الجميع من طريق أبي الفتح ‏
‎‏ وثانيهما، السكت على أل وشيء كيف•‏ ‏‎ وقع فقط من طريق أبي الحسن ‏

ولخلاد وجهان:‏
‎‏ أحدهما، ترك السكت•‏ ‏‎ على الجميع من طريق أبي الفتح
‎‏ والثاني، السكت على أل وشيء كيف وقع من•‏ ‏‎ طريق أبي الحسن

وهذا التفصيل خاص بالوصل ..‏

‏[باب النقل]‏
وأما الوقف، فله ‏
‎‏ في شيء كيف وقع: النقل والإدغام على ما سيأتي ‏•‏ ‏‎
‎‏•‏ ‏‎ وفي أل: ‏
‏1-السكت من الروايتين، وهو طريق أبي الحسن عنهما، ‏
‏2-والنقل منهما، وهو طريق أبي الفتح.‏
ولا يجوز فيه التحقيق بلا سكت على ما حققه ابن الجزري خلافا لبعض شراح الحرز.‏

وفي المفصول: ‏
‎‏ التحقيق بلا سكت•‏ ‏‎ وبه من رواية خلف، وبدونه فقط من رواية خلاد.‏
‎‏ والنقل وخصه جماعة من•‏ ‏‎ شراح الحرز برواية خلف وأطلقه آخرون لحمزة بناء على أنه من زيادات الحرز على التيسير وطرقه.‏
وهذا هو الظاهر من كلام المحقق ابن الجزري، وهو الذي عليه العمل اعتمادا على ما فعله الشاطبي وكثير من أتباعه ولشهرته وصحته ‏في نفسه وإن لم يكن من الطريقين المذكورين على التحقيق، ‏
ويستثنى من ذلك ميم الجمع، نحو: عليكم أنفسكم، إذ لم يجز أحد من القراء النقل إليها لأن أصلها الضم فلو تحركت بالنقل لتغيرت ‏عن حركتها.‏

‏[باب السكت على غير الهمز في الكلمات الأربع]‏
وقرأ: (عوجا قيما، في الكهف. ومرقدنا هذا، في يس. ومن راق، في القيامة. وبل ران، في التطفيف)، بترك السكت مع إدغام نون ‏‏"من" و "لام" بل في الراء بعدهما.‏

‏[باب الوقف على الهمز]‏
واختص حمزة بتخفيف الهمز وقفا وله في ذلك مذهبان ‏
‎‏ تصريفي وهو الأشهر، ‏•‏ ‏‎
‎‏ ورسمي وإليه ذهب الداني•‏ ‏‎ وجماعة

أما التصريفي:‏

فاعلم أن الهمز ينقسم إلى ساكن ومتحرك
أما الساكن ‏
فخمسة أنواع:‏
‎1‎‏- متوسط بنفسه، نحو: مأكول والمؤمنون والذئب
‎2‎‏- متوسط بحرف، نحو: فأتوا
‎3‎‏- متوسط بكلمة، نحو: الهدى ائتنا، والملك ائتوني، والأرض ائتيا
‎4‎‏- متطرف لازم السكون، نحو: أم لم ينبأ، وهيئ ‏
‎5‎‏- متطرف عارض السكون، نحو: وقال الملأ، ويستهزئ، وإن امرؤا

وحكمه عنده: أنه يخففه بإبداله حرف مد من جنس حركة ما قبله. ‏
ويجوز معه في هاء أنبئهم بالبقرة ، ونبئهم بالحجر والقمر: الضم والكسر.‏
وفي رءيا بمرريم، وتؤوي وتؤويه ورءيا كيف وقع: الإظهار والإدغام وتمتنع إمالة ألف الهدى ائتنا على المختار ‏

وأما المتحرك ‏
فينقسم إلى ما قبله ساكن وما قبله متحرك
أما المتحرك الساكن ما قبله فأربعة أنواع:‏
‎1‎‏- ما قبله ساكن غير الألف والواو والياء. نحو: مسئولا، قرآن، الأفئدة، دفء، بين المرء، الخبء. ‏
وحكمه عنده: أنه يخفف بنقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها وحذف الهمزة
‎2‎‏- ما قبله الألف.‏
وحكمه عنده : أنه يخففه بالتسهيل بين بين، مع المد والقصر، إن كان متوسطا نحو:‏
جاءنا ودعاء ونداء وهاؤم وأولياء وخائفين والملائكة ‏
ويخففه بإبداله ألفا مع المد و التوسط والقصر إن كان متطرفا
نحو : جاء ومنه الماء وعلى سواء
‎3‎‏- ما قبله الواو والياء الزائدتان
نحو: خطيئة والنسيء وقروء ‏
وتخفيفه بالبدل من جنس الزائد ثم إدغامه فيه.‏
‎4‎‏- ما قبله الواو والياء الأصليتان ‏
نحو: المسيء لتنوء شيء سوء سيء السوء كهيئة استيأس ‏
واختلف عنه في تخفيفه على مذهبين :‏
أحدهما: النقل إجراء لهما مجرى الصحيح
ثانيهما: البدل والإدغام، إجراء لهما مجرى الزائدتين.‏

وأما المتحرك، المتحرك ما قبله ‏
‎‏ فإن كان•‏ ‏‎ مفتوحا بعد ضم. نحو: مؤجلا فؤادك. فتخفيفه بالإبدال واوا
‎‏ وإن كان مفتوحا•‏ ‏‎ بعد كسر. نحو: مائة وفئة وننشئكم. فتخفيفه بالإبدال ياء
‎‏ وإن كان مكسورا•‏ ‏‎ بعد ضم. نحو: سئل وسُئلوا. فتخفيفه بالتسهيل بين بين، وأبدله الأخفش واوا خالصة
‎‏ وإن كان مضموما بعد كسر. نحو: أنبؤني ومستهزءون. فتخفيفه بالتسهيل•‏ ‏‎ بين بين. وأبدله الأخفش ياء خالصة. وجاء عن ‏حمزة حذف همزته مع ضم ما قبلها ‏
‏ ‎‏ وإن كان مفتوحا بعد فتح. نحو: سأل وشنآن. أو مكسورا بعد كسر. نحو: بارئكم•‏‎ ومتكئين. أو فتح. نحو: تطمئن وجبريل. ‏أو مضموما بعد ضم. نحو برءوسكم. أو فتح. نحو: رؤف ويكلؤكم. فتخفيفه بالتسهيل بين بين. ‏

وإذا توسط الهمز بدخول زائد عليه ففيه وجهان:‏
التحقيق، وهو مذهب أبي الحسن
والتخفيف، وهو مذهب أبي الفتح

والزوائد الواقعة في القرآن عشرة:‏
هاء التنبيه، ويا النداء، واللام، والباء، والواو، والهمزة، والفاء، والكاف، والسين، ولام التعريف
وأمثلتها: ها أنتم، يا آدم، لأبويه، لأنتم، الأرض، ءأنتم، وأوحي، فأواري، كأنهم، سأوريكم.‏
وتخفيف الهمز في ذلك، بعد ها التنبيه ، ويا النداء ، بالتسهيل بين بين مع المد والقصر.‏
وبعد لام التعريف بالنقل كما تقدم.‏
وبعد غيرهن إن كان مفتوحا بعد كسر فبإبداله يا مفتوحة، وإن كان مفتوحا بعد فتح أو مكسورا بعد كسر أو فتح أو مضموما بعد ‏فتح فبتسهيله بين بين، وإن كان مضموما بعد كسر ففيه التسهيل بين بين والإبدال ياء.‏

وأما الرسمي:‏
فاعلم أنه جاء عن سليم عن حمزة أنه كان يتبع في الوقف على كلمة الهمز خط المصحف العثماني.‏
وقيد ذلك الداني والشاطبي وجماعة من المتأخرين بشرط صحته في العربية.‏
فكان يبدل الهمزة بما صورت به ، فما صورت فيه ألفا يبدله ألفا، وما صورت فيه واوا يبدله واوا، وما صورت فيه ياء يبدله ياء.‏
وما لم تصور يحذفها.‏
واعلم أنه تارة يوافق الرسم القياس، ولو بوجه، فيتحد المذهبان، وتارة يختلفان، ويتعذر اتباع الرسم كما إذا كان قبل الألف التي هي ‏صورة الهمزة ساكن نحو : السوآى فإنه لا تجوز القراءة به لمخالفته للغة وعدم صحته نقلا.‏
فإن كان في التخفيف القياسي وجه راجح وهو مخالفة ظاهر الرسم ، وكان هذا الوجه الموافق ظاهره مرجوحا قياسا كان هذا أعني ‏المرجوح هو المختار عندهم لاعتضاده بموافقة الرسم ومعرفة ذلك متوقفة على معرفة الرسم فعليك بكتبه تظفر بالرشد.‏

فصل
تجوز الإشارة بالروم والإشمام في الهمز المخفف بأنواع التخفيف المتقدم ما لم تبدل الهمزة المتطرفة فيه حرف مد،
وذلك شامل لأربع ‏صور:
الأولى: فيما نقل إليه حركة الهمز. نحو المرء ودفء وسوء وشيء، فترام الحركة المنقولة وتشم بشرطه
الثانية: فيما خفف بالإبدال ياء وأدغم فيه ما قبله. نحو: بريء والنسيء. أو واوا وأدغم فيه ما قبله. نحو: قروء وسوء وشيء عند من ‏أدغمه ففيه الروم والإشمام كذلك
الثالثة: ما أبدلت الهمزة المتحركة فيه واوا أو ياء على التخفيف الرسمي. نحو: الملؤا والضعفؤا ومن نبأي وإيتاءي
الرابعة: ما أبدل كذلك على مذهب الأخفش. نحو: لؤلؤ ويبديء. أما المبدل حرف مد فإنه لا يدخله روم ولا إشمام. نحو: اقرأ ونبئ، ‏مما سكونه لازم. ونحو يبدئ وإن امرؤا مما سكونه عارض.‏
نعم يجوز الروم بالتسهيل في الهمز إذا كان طرفا متحركا بغير الفتح بعد حركة نحو: ويبدئ ومن شاطئ أو بعد ألف نحو يشاء والماء ‏ومن السماء ومن ماء.‏
فإذا رمت حركة الهمزة في ذلك تسهلها بين بين تنزيلا للنطق ببعض الحركة منزلة النطق بجميعها. وهو مذهب الشاطبي وكثير من أهل ‏الأداء وبعض النحاة وأنكره جمهورهم بدعوى أن سكون الهمز وقفا يوجب الإبدال حملا على الفتحة قبل الألف فهي تخفف تخفيف ‏الساكن لا تخفيف المتحرك، فلا يجوز على هذا سوى الإبدال، ورده الشاطبي ومن تبعه وعدوه شاذا وصحح المحقق ابن الجزري ‏الوجهين.‏


‏[باب الإظهار والإدغام]‏
وأدغم حمزة ‏
‎‏ دال إذ في التاء والدال من روايتيه. وفي•‏ ‏‎ أحرف الصفير من رواية خلاد.‏
‎‏ ودال قد في حروفها الثمانية من•‏ ‏‎ روايتيه
‎‏ وتاء التأنيث الساكنة في حروفها الستة كذلك.‏•‏ ‏‎
‎‏ وكذا•‏ ‏‎ لام بل في التاء والسين، ولام هل في التاء والثاء.واختلف عن خلاد عنه في بل طبع.‏
وبإدغامه قرأ الداني على أبي الفتح وبإظهاره قرأ له على أبي الحسن.‏

وأدغم خلاد الباء المجزومة في الفاء لكنه ورد عنه التخيير في ومن لم يتب فأولئك، من طريق أبي الفتح بين إدغامه وإظهاره.‏

وأدغم حمزة ‏
‏ ‎‏ الثاء في التاء. في: أورثتموها في الأعراف والزخرف وفي لبت ولبثتم كيف•‏‎ أتيا.‏
‎‏ والذال المعجمة في التاء. في: عذت بغافر والدخان، وفنبذتها بـ•‏ ‏‎ طه. وفي اتخذتم وأخذتم وما تصرف منهما.‏
‎‏ والدال في الذال. في: كهيعص•‏ ‏‎ ذكر، وفي ومن يرد ثواب في آل عمران
‎‏ والباء في الميم. في: ويعذب من يشاء•‏ ‏‎ آخر البقرة

وأظهر الباء عند الميم من اركب معنا بهود لكن بخلف عن خلاد.‏
وبإظهاره قرأ له الداني على أبي الحسن وبإدغامه قرأ له على أبي الفتح

وأظهر أيضا النون عند الميم من هجاء طسم أول الشعراء والقصص.‏

‏[أحكام النون الساكنة والتنوين]‏
وروى خلف إدغام النون الساكنة والتنوين في الواو والياء من غير غنة.‏

‏[باب الفتح والإمالة]‏
وأمال حمزة كل ألف منقلبة عن ياء تحقيقا حيث وقعت في اسم أو فعل إمالة كبرى وصلا ووقفا. ‏
نحو: الهدي أدنى وموسى ويحيى عيسى وأتى ويخشى وفَسَوَّى واجتبى واستعلى.‏
وقد خرج بقيد التحقيق نحو: الحيوة ومنوة للاختلاف في أصلهما. وبمنقلبة الزائدة نحو: قائم وبعن ياء نحو عصاي ودعاه ‏
وتعرف ذوات الياء من الأسماء بالتثنية ومن الأفعال بإسناد الفعل إلى المتكلم أو المخاطب فإن ظهرت الياء فهي أصل الألف وإن ‏ظهرت الواو فهي أصلها.‏
مثلا تقول في اليائي من الأسماء في نحو فتى، فتيان، وفي مولى موليان وفي الواوي منها صفا صفوان وعصا عصوان وتقول في اليائي من ‏الأفعال في نحو رمى رميت واشترى اشتريت واستعلى استعليت وفي الواوي منها في نحو دعا دعوت وعلا علوت وإذا زاد الواوي على ‏ثلاثة أحرف فإنه يصير يائيا ويمال. وذلك نحو أدنى ويرضى ويتزكى وزكاها وتزكى وأنجاه وتجلى واعتدى وفتعالى ومن استعلى.‏

وكذا أمال ألفات التأنيث، وهي كل ألف زائدة رابعة فصاعدا، دالة على مؤنث حقيقي أو مجازي، وتكون في فعلى مثلثة الفاء نحو ‏طوبى وأسرى وإحدى.‏
وكذا أمال ما كان على وزن فُعالى بضم الفاء أو فتحها، نحو: أسارى وكسالى ويتامى ونصارى.‏
وكذا أمال كل ألف متطرفة رسمت في المصاحف ياء في الأسماء والأفعال، نحو: متى وبلى ويا أسفى ويا حسرتى وعسى وأني ‏الاستفهامية. وتعرف بصلاحية وقوع كيف أو أين أو متى مكانها. واستثنى من ذلك خمس كلمات. وهي: لدى وإلى وحتى وعلى وما ‏زكى، للاتفاق على فتحهن.‏
وأمال أيضا الربا والضحى كيف أتيا وأو كلاهما في الإسراء والفات فواصل الآي المتطرفة تحقيقا أو تقديرا واوية كانت أو يائية، أصلية ‏أو زائدة في الأسماء والأفعال، إلا دحاها بالنازعات وتلاها وطحاها بالشمس وإذا سجى بالضحى، وإلا المبدلة من التنوين مطلقا نحو ‏همسا وأمتا وإلا ما لا يقبل الإمالة بحال.‏
وذلك في أحدى عشرة سورة طه والنجم وسأل والقيامة والنازعات وعبس وسبح والشمس والليل والضحى والعلق. ولكن هذه السور ‏منها سورتان عمت الإمالة فواصلهما وهما سبح والليل وباقي السور أميل منها القابل للإمالة. ‏
فممال بـ طه من أولها إلى طغى إلا وأقم الصلاة لذكري ‏
ثم يا موسى إلى لترضى إلا عيني وذكري وما غشيهم ‏
ثم يرجع إلينا موسى ممال ثم مِن إلا إبليس أبى إلى آخرها إلا بصيرا.‏

وفي النجم من أولها إلى النذر الأولى إلا من الحق شيئا.‏

وفي سأل من لظى إلى فأوعى.‏
وفي القيامة من صلى إلى آخرها.‏
وفي النازعات من حديث موسى إلى آخرها إلا دحاها ولأنعامكم
وفي عبس من أولها إلى تلهى
وفي الشمس كل فواصلها إلا تلاها وطحاها
وفي الضحى من أولها إلى فأغنى إلا سجى
وفي العلق من ليطغى إلى يرى.‏

واعلم أن حمزة استثنى من ذلك كله كلمات فقرأ بفتحهن وهن: خطايا كيف وقعت نحو: خطاياكم وخطاياهم وخطايانا. وقد هدان ‏في الأنعام. ومن عصاني بإبراهيم، وأنسانيه بالكهف وآتاني بمريم والنمل، وأوصاني بمريم ومحياهم بالجاثية وأحيا حيث وقع إذا لم يكن ‏منسوقا أو نسق بثم أو الفاء فقط نحو أحياكم ثم أحياهم فأحيا به. فإن نسق بالواو وذلك في أمات وأحيا بالنجم أماله.‏

وفتح أيضا هداي المضاف للياء وهو بالبقرة وطه ومثواي بيوسف، ومحياي آخر الأنعام ورؤيا كيف وقع ومشكاة في النور ومرضات ‏ومرضاتي حيث وقعا وحق تقاته بآل عمران.‏

فصل
وأمال الراء دون الهمزة وصلا من قوله تعلى فلما تراء الجمعان بالشعراء، وإذا وقف أمال الراء والهمزة معا.‏
وأمال أيضا الهمزة من قوله تعالى ونأى بجانبه في الإسراء وفصلت . وأما النون فأمالها فيهما خلف وفتحها خلاد.‏
وأمال أيضا ضعافا في النساء وكذا آتيك في موضعي النمل إلا أنه اختلف عن خلاد عنه فيهما. وفي النشر وجامع البيان ما يفيد أن ‏الداني قرأ له بفتح ضعافا وآتيك معا على أبي الفتح وبالوجهين في ضعافا وبالإمالة فقط في آتيك معا على أبي الحسن.‏
وأمال أيضا حرفي رأى حيث وقع قبل متحرك سواء كان ظاهرا وذلك في سبعة مواضع: رأى كوكبا بالأنعام، رأى أيديهم بهود، رأى ‏برهان ربه، فلما رأى قميصه بيوسف، رأى نارا بـ طه، ما رأى ولقد رأى بالنجم، أو مضمرا وذلك في ثلاثة كلمات في تسعة ‏مواضع وهي: رآك الذين كفروا بالأنبياء، ورآها تهتز بالنمل والقصص، ورآه بالنمل وفرآه بفاطر، وفرآه بالصافات، ورآه بالنجم ‏والتكوير والعلق.‏
وأمال الراء فقط منه وصلا إذا وقع بعده ساكن وذلك في ستة مواضع: رأ القمر رأ الشمس بالأنعام، رأ الذين معا بالنحل، رأ المجرمون ‏بالكهف، رأ المؤمنون بالأحزاب. وإذا وقف عليه أمال الحرفين معا.‏
وأمال أيضا الألف التي هي عين فعل ماضي ثلاثي في عشرة أفعال وهي: زاد وشاء وجاء وخاب وران وخاف وطاب وضاق وحاق ‏وزاغ، حيث وقعت، إلا أنه استثنى من ذلك زاغت بالأحزاب وص، وخرج بقيد الفعل نحو ضائق، وبالماضي نحو: يخافون ، والمراد ‏بالثلاثي المجرد من الزيادة فيخرج نحو أزاغ وفأجاءها.‏
وأمال أيضا الراء من الر أول يونس وأخواتها، والمر أول الرعد والهاء من فاتحتي مريم وطه والياء من فاتحتي مريم و يس والطاء من طه ‏وطسم وطس والحاء من حم في السبع.‏

فصل
أمال حمزة إمالة صغرى الألف الواقعة قبل الراء المتطرفة المكسورة في حرفين وهما البوار بإبراهيم والقهار حيث وقع.‏
والألف الواقعة بين راءين أولاهما مفتوحة والثانية مجرورة وهي في ثلاثة أسماء الأبرار المجرور ومن قرار وذات قرار ودار القرار ومن ‏الأشرار والتوارة حيث وقع.‏

تنبيه
إذا وقع بعد الألف الممالة ساكن وسقطت الألف لذلك الساكن امتنعت الإمالة من أجل سقوط تلك الألف سواء كان الساكن تنوينا ‏أو غيره فإذا زال ذلك الساكن بالوقف عادت الإمالة.‏

والتنوين يلحق الاسم المقصور مرفوعا ومجرورا ومنصوبا، وذلك في سبعة عشر حرفا، وهي: مولى ومسمى ومفترى وأذى وربا وغزى ‏وسوى وسدى وضحى وطوى ومثوى وعمى وقرى وفتى ومصلى ومصفى وهدى.‏
وغير التنوين، نحو: موسى الكتاب والقتلى الحر وجنى الجنتين وذكرى الدار وطغا الماء ‏
هذا المعمول به والمعول عليه وهو الثابت نصا وأداء.‏
وما ذكره الشاطبي رحمه الله تعالى من الخلاف في المنون مطلقا في قوله:‏
وَقَدْ فَخَّمُوا التَّنْوِينَ وَقْفاً وَرَقَّقُوا
إلخ وتبعه بعضهم عليه منكر، لا يوجد في كتاب من كتب القراءات المعول عليها بل هو كما قال المحقق ابن الجزري مذهب نحوي لا ‏أدائي دعا إليه القياس لا الرواية.‏

‏[باب الراءات]‏
--
‏[باب اللامات]‏
--
[باب الوقف على مرسوم الخط]‏
ويجوز له الوقف على كل من أيا وما من قوله تعالى: "أيا ما تدعو" في الإسراء على الصحيح.‏

‏[باب ياءات الإضافة]‏وقرأ :‏
بيتي، في البقرة والحج ونوح. ووجهي، في آل عمران والأنعام. ويدي إليك، وأمي إلهين، في المائدة. وأجري إلا، في يونس، وموضعين ‏في هود، وخمسة بالشعراء، وموضع بسبأ. وربي الذي، بالبقرة. وحرم ربي الفواحش، وآياتي الذين، كلاهما بالأعراف. وقل لعبادي، ‏بإبراهيم. وآتاني الكتاب، بمريم. ومسني الضر، وعبادي الصالحون، كلاهما بالأنبياء. ويا عبادي الذين آمنوا، بالعنكبوت. وعبادي ‏الشكور، بسبأ. ومسني الشيطان، بـ ص. وأرادني الله، وقل يا عبادي الذين أسرفوا، كلاهما بالزمر. وأهلكني الله، بالملك. ولي فيها، ‏بـ طه. وما كان لي عليكم، بإبراهيم. وما كان لي من علم، بـ ص. ولي نعجة، بـ ص. ولي دين، بالكافرون. وما لي لا أرى، ‏بالنمل. وما لا أعبد، بـ يس. ومعي، بالأعراف، وموضعين بالتوبة، وثلاثة بالكهف، وموضع بالأنبياء، وموضعين بالشعراء، وفي ‏القصص والملك بإسكان الياء فيهن.‏

‏[باب الياءات الزوائد]‏
وقرأ دعاء بإبراهيم بإثبات الياء وصلا
وأتمدونن في النمل بإثبات الياء في الحالين
وفما آتان الله فيها أيضا بالحذف في الحالين


وهنا تمت أصوله ولله الحمد

اهـ كلام الضباع لأصول الإمام حمزة .
منقول

 

الماهر بالقران غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-11-09, 03:21 AM   #2
ابن عامر الشامي
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1,957
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 3 مرة في 3 مشاركة
ابن عامر الشامي is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك اخي على هذا النقل الطيب
__________________
رحم الله القراء العشر وجمعنا معهم في الجنان

ابن عامر الشامي
ابن عامر الشامي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-12-10, 12:03 AM   #3
على فتوح
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: طنطا
المشاركات: 16
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
على فتوح is on a distinguished road
افتراضي

الحمد لله وجزاكم الله خيرا على هذا الجهد الطيب
على فتوح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-05-11, 02:59 AM   #4
أمة الحكيم
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الجـــــــــــــزائر
المشاركات: 487
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
أمة الحكيم is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا
__________________
قال شيخنا أبن باز رحمه الله (( من نذر نفسه لخدمة دينه فسيعيش متعباً ولكن سيحيى كبيراً ويموت كبيراً ويبعث كبيراً ، والحياة في سبيل الله أصعب من الموت في سبيل الله )
وقال رحمه الله
إنّ هذه الأُمّة تمرض لكنّها لا تموت وتغفو لكنّها لا تنام فلا تيئسوا فإنّكم ستردّون
أمة الحكيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-11, 10:43 PM   #5
دعاء الكروان
إدارية سابقة وصاحبة بيت
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5,395
آعجبنيً: 42
تلقي آعجاب 45 مرة في 34 مشاركة
دعاء الكروان is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي

جزاكم الله خيراَ ورفع قدركم
يثبت للفائدة
__________________

دعاء الكروان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-12, 10:31 AM   #6
ام حازم
الهيئة التعليمية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 1,759
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 19 مرة في 14 مشاركة
ام حازم is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائع أخى الكريم

بارك الله فيكم على النقل الطيب

نفعنا الله وإياكم بهذا العمل
__________________
ام حازم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-12, 01:43 PM   #7
ساعية للمعالي
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 141
آعجبنيً: 1
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
ساعية للمعالي is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيراً
ساعية للمعالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-13, 12:45 AM   #8
أم أحمد المصرية
أم المعهد (مراقب عام )
 
الصورة الرمزية أم أحمد المصرية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 11,238
آعجبنيً: 243
تلقي آعجاب 226 مرة في 196 مشاركة
أم أحمد المصرية will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي

جزاكم الله خيرا على هذا الطرح القيم
__________________












هدية من الغالية جمانة بارك الله فيها وفي عملها

أم أحمد المصرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الافتقار إلى الله .. لبّ العبادة أم أحمد المصرية رُكْن الْفِقْه وَالْحَدِيْث 7 11-10-13 07:45 PM
سيرة أبي بكر الصديق رصي الله عنه أم أحمد المصرية رُكْن تَرَاجِم وَسِيَر الْأَوَّلِيْن 3 23-06-13 03:59 AM
اامرض كما شئت فإن الله يحبك فيفي الْرُّكْن الْعَام 5 14-03-13 02:13 PM
وقفات في حياة الإمام العلامة محمد ناصر الألباني رحمه الله عصام أبو منار تَرَاجِم وَسِيَر الْمُعَاصِرِيْن 3 23-11-12 03:55 PM


الساعة الآن 11:29 AM


Powered by vBulletin®

Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd

استضافة و تطوير: شركة صباح هوست للإستضافه


Ramdan √ BY: ! chat muscat © 2013
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

جميع المواضيع المطروحة في المعهد تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي المعهد.

vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009