المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من روائع أقوال الصحابة والسلف الصالح رضوان الله عليهم


دكتورة ام كلثوم
02-11-11, 11:30 AM
[frame="1 98"]
http://www.islamup.com/do.php?img=2379


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


من روائع أقوال الصحابة عليهم والسلف الصالح رضوان الله عليهم




أقوال تكتب بماء العين وتحفر في أعماق قلوبنا وتنقش


في صدور أجيالنا لنتمسك بها ونقتدي بها وننصح أحبائنا


بها فبذكرهم تحيى القلوب وتشتغل العقول


رجاء اللحاق بركبهم ، والتعلّق بأذيال رِكابهم ، لعلّ الرب سبحانه


أن يجمعنا بهم لمحبّتنا إياهم، إنه نِعم المولى ونِعم المستعان .


هذه بعض ماسطره التاريخ من روااائع اقوال الصحابة والسلف الصالح


لقد كان الصحابة رضي الله عنهم خير قرون هذه الأمة



وأفضلها؛ كماأخبر الصادق المصدوق - صلى الله عليه



وسلم- في قوله: خير الناس قرني، ثمالذين يلونهم، ثم الذين يلونهم...



وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : من كان مستنّاً



فليستن بمن قد مات، فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة


قال الله سبحانه وتعالى فيهم :



( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِوَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواعَنْهُ




وَأَعَدَّلَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُخَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا


ذَلِكَ الْفَوْزُالْعَظِيمُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواعَنْهُ ) 100 التوبة


يالها من منزله لم يفز بها إلا أصحاب رسول الله


ثم من سار على نهجهم



اللهم ارض عنا كما رضيت عنهم وصل اللهم عاى سيدنا محمد




صلى الله عليه وسلم



أبو بكر الصديق رضي الله عنه:



** احرص على الموت توهب لك الحياة[1].



** إذا استشرت فاصدق الحديث تُصْدَقِ المشورة، ولا تخزن عن المشير خبرك فتُؤتى من قِبل نفسك[2].



** إذا فاتك خير فأدركه، وإن أدركك فاسبقه[3].



** أربع من كُنَّ فيه كان من خيار عِباد الله: من فرح بالتائب، واستغفر للمذنب، ودعا المدبر، وأعان المحسن[4].



** أكيس الكيس التقوى، وأحمق الحمق الفجور، وأصدق الصدق الأمانة، وأكذب الكذب الخيانة[5].



** إن أقواكم عندي الضعيف حتى آخذ له بحقه، وإن أضعفكم عندي القويّ حتى آخذ منه الحق[6].



** إن الله قرن وعده بوعيده؛ ليكون العبد راغبًا راهبًا[7].



** إن الله يرى من باطنك ما يرى من ظاهرك[8].


** إن عليك من الله عيونًا تراك[9].


** إن كثير الكلام يُنسِي بعضه بعضًا[10].


** إنَّ كل مَنْ لم يهدهِ الله ضالٌّ، وكل من لم يعافه الله مُبتلًى، وكل من لم يُعِنه الله مخذول، فمن هدى الله كان مهتديًا، ومن أضلَّه الله كان ضالاّ ً[11].


** حقٌّ لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلاً، وحقّ لميزان يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفًا[12].


** رحم الله امرأً أعان أخاه بنفسه[13].


** لا خير في خير بعده نار، ولا شرَّ في شرٍّ بعده الجنة[14].


** لا يكونَنَّ قولك لغوًا في عفو ولا عقوبة[15].


** ليتني كنتُ شجرة تُعَضَّد ثم تؤكل[16].


** ليست مع العزاء مصيبة[17].


** الموت أهون مما بعده، وأشد مما قبله[18].


** وكان يأخذ بطرف لسانه ويقول: هذا الذي أوردني الموارد[19].


عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

** قال رضي الله عنه : لا تغرَّنَّكم طنطنة الرجل بالليل
(يعني صلاته)؛ فإنَّ الرجل -كل الرجل- مَنْ أَدَّى الأمانة إلى مَن ائتمنه، ومن سَلِمَ المسلمون من لسانه ويده[20].
عثمان بن عفان رضي الله عنه:

** قال رضي الله عنه : لو أن قلوبنا طهرت ما شبعنا من كلام ربِّنا، وإني لأكره أن يأتي عليَّ يوم لا أنظر في المصحف[21].

** ما أسرَّ أحد سريرة إلا أبداها الله تعالى على صفحات وجهه، وفلتات لسانه[22].


** إن الله ليزعَ بالسلطان ما لا يزع بالقرآن[23].
علي بن أبي طالب رضي الله عنه:


** قال رضي الله عنه: الصبر مطية لا تكبو[24].


**وقال: لا تنظر إلى من قال، وانظر إلى ما قال[25].
أبو الدرداء رضي الله عنه:


** قيل: يا أبا الدرداء، وما الأمانة؟ قال: الغُسْلُ من الجنابة؛ إنَّ الله لم يأمن ابن آدم على شيء من دينه غيرها[26].


الحسن بن علي رضي الله عنهما

** سأل معاويةُ الحسنَ بن علي رضي الله عنه
عن الكرم،

فقال: الكرم التبرُّع بالمعروف قبل السؤال، والإطعام في المحلِّ، والرأفة بالسائل مع بذل النائل[27].



المصادر:




[1] ابن خلكان: وفيات الأعيان 3/67، وابن قتيبة: غريب الحديث 2/46.



[2] ابن الأثير: الكامل في التاريخ 1/390، وابن عساكر: تاريخ دمشق65/249.



[3] الميداني: مجمع الأمثال 1/390.



[4] المصدر السابق، الصفحة نفسها.


[5] الطبقات الكبرى لابن سعد 3/183، وابن الجوزي: المنتظم 1/435.


[6] ابن هشام: السيرة النبوية 2/661، وابن كثير: السيرة النبوية4/493.


[7] الميداني: مجمع الأمثال 1/390.


[8] المصدر السابق، الصفحة نفسها.


[9] المصدر السابق، الصفحة نفسها.


[10] أحمد زكي صفوت: جمهرة خطب العرب 1/197.


[11] ابن كثير: البداية والنهاية 6/315، والنويري: نهاية الأرب في فنون الأدب 5/192.


[12] ابن الجوزي: صفة الصفوة 1/263، والميداني: مجمع الأمثال 1/390.


[13] الميداني: المصدر السابق 1/390.


[14] ابن عساكر: تاريخ دمشق 30/336، والسيوطي: تاريخ الخلفاء 1/40.


[15] الميداني: مجمع الأمثال 1/390.


[16] ابن الجوزي: صفوة الصفوة 1/250، والمنتظم 1/432.


[17] الجاحظ: البيان والتبيين 1/521، والميداني: مجمع الأمثال 1/390.


[18] الميداني: السابق 1/390.


[19] البزار: البحر الزخار 1/96، وابن الجوزي: صفة الصفوة 1/252، والمحب الطبري: الرياض النضرة في مناقب العشرة ص90.


[20] ابن أبي الدنيا: مكارم الأخلاق 1/269.


[21] البيهقي: شعب الإيمان 5/237، حديث رقم (2149).


[22] ابن كثير: تفسير القرآن العظيم 7/321.


[23] المبرد: الكامل في اللغة والأدب 1/214.


[24] القشيري: الرسالة القشيرية ص85.


[25] اليوسي: المحاضرات في اللغة والأدب ص132.


[26] أبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء 1/314، وابن كثير: تفسير القرآن العظيم 6/491.


[27] أبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 10/1780، وابن عساكر: تاريخ دمشق 13/258. والنائل: العطاء، وما ينال من المعروف. انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادَّة نول 11/683.

منتصر أبوفرحة
02-11-11, 10:08 PM
موضوع طيب نفع الله بك اختنا الدكتورة ام كلثوم وجزيت خيرا

دكتورة ام كلثوم
03-11-11, 07:50 AM
شـكــ وبارك الله فيكم ـــرا لكم ...أخينا الفاضل الشيخ منتصر

على مروركم الطيب وتشجيعكم المستمر أسعدكم الله في الدارين.

ام القدس
09-11-11, 12:32 PM
جزاك الله الفردوس الأعلى أختي الكريمة على ما تقدمين
مواضيع قيمة ماشاء الله
نسأل الله أن ينفعنا بها
وينفع بك أينما حللت

دكتورة ام كلثوم
09-11-11, 11:40 PM
شكر الله لك غاليتي ام القدس نورتينا بمرورك وكلامك الطيب

أم أحمد المصرية
09-11-11, 11:53 PM
جزاك الله خيرا الحبيبة دكتورة أم كلثوم.
بوركت وبوركت جهودك ءامين.

دكتورة ام كلثوم
10-11-11, 01:07 AM
http://www.kalyyan.com/ta7meel//uploads/images/weehdatnet-ad5644ca17.gif (http://www.kalyyan.com/ta7meel//uploads/images/weehdatnet-ad5644ca17.gif)



حبيبتي ام احمد عطرتينا بمرورك وكلامك الكيب و وتشجيعك المستمر شكر الله لك

دكتورة ام كلثوم
11-11-11, 12:57 AM
روائع أقوال السلف

قيل لأحمد بن حنبل: كيف تعرف الكذابين؟ قال: بمواعيدهم.

قال مجاهد: من أعزّ نفسه أذل دينه، ومن أذلّ نفسه أعزّ دينه.

قال سفيان الثوري: الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس، وأول ذلك زهدك في نفسك.

قال الحسن: رحم الله عبداً وقف عند همه، فإن كان لله مضى وإن كان لغيره تأخر.

قال يحيى بن معاذ: القلوب كالقدور تغلي بما فيها، وألسنتها مغارفها، فانظر إلى الرجل حين يتكلم، فإن لسانه يغترف لك مما في قلبه، حلو.. حامض.. عذب.. أجاج.. وغير ذلك، ويبين لك طعم قلبه اغتراف لسانه.

قال بعض السلف: خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم.


قال سفيان الثوري: ما عالجت شيئاً أشد عليّ من نفسي، مرة لي ومرة علي.


قال مالك بن دينار (http://www.islamstory.com/مالك_بن_دينار) - رحمه الله -: رحم الله عبداً قال لنفسه: ألستِ صاحبة كذا؟ ألستِ صاحبة كذا؟ ثم ذمها، ثم خطمها ثم ألزمها كتاب الله تعالى فكان لها قائداً.


قال أبو بكر الوراق: استعن على سيرك إلى الله بترك من شغلك عن الله عز وجل، وليس بشاغل يشغلك عن الله عز وجل كنفسك التي هي بين جنبيك.





قال خالد بن معدان: لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يرى الناس في جنب الله أمثال الأباعر، ثم يرجع إلى نفسه فيكون لها أحقر حاقر.



قال بكر بن عبد الله المزني: لما نظرت إلى أهل عرفات ظننت أهم قد غُفر لهم، لولا أنني كنت فيهم.


قال يونس بن عبيد: إني لأجد مائة خصلة من خصال الخير، ما أعلم أن في نفسي منها واحدة.


قال الحسن: ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام.


قال أبو يزيد: ما زلت أقود نفسي إلى الله وهي تبكي، حتى سقتها وهي تضحك.


قال الحسن: من علامة إعراض الله عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه.


قال سهل: من اشتغل بالفضول حُرِم الورع.


قال معروف: كلام العبد فيما لا يعنيه، خذلان من الله عز وجل.



قال مالك بن دينار: إن الأبرار لتغلي قلوبهم بأعمال البر، وإن الفجار تغلي قلوبهم بأعمال الفجور، والله يرى همومكم، فانظروا ما همومكم رحمكم الله.


قالت عائشة رضي الله تعالى عنها: أول بدعة حدثت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ الشبع، إن القوم لما شبعت بطونهم، جمحت بهم نفوسهم إلى الدنيا.


قال ابن عباس رضي الله تعالى عنه: لا تجالس أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلب.


قال أبو الجوزاء: لأن أجالس الخنازير، أحب إلي من أن أجالس رجلاً من أهل الأهواء.


قال ابن القيم رحمه الله تعالى: كل ما كان في القرآن من مدح للعبد فهو من ثمرة العلم، وكل ما كان فيه من ذم فهو من ثمرة الجهل.


قال الشاطبي (http://www.islamstory.com/الإمام_الشاطبي) رحمه الله: آخر الأشياء نزولا من قلوب الصالحين: حب السلطة والتصدر.


قال ابن القيم رحمه الله: ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً، فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله.


قال ابن الأثير: إن الشهوة الخفية: حب اطلاع الناس على العمل.

قال بشر بن الحارث: ما اتقى الله من أحب الشهرة.


قال علي رضي الله عنه :يهتف العلم بالعمل، فإن أجابه وإلا ارتحل.


قال بشر الحافي :أدوا زكاة الحديث: فاستعملوا من كل مائتي حديث خمسة أحاديث.


قال الحسن: إياك والتسويف، فإنك بيومك ولست بغدك، فإن يكن غداً لك فكن في غد كما كنت في اليوم، وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم.


قال محمد بن عبد الباقي: ما أعلم أني ضيعت ساعة من عمري في لهو أولعب.


قال الذهبي: إن العلم ليس بكثرة الرواية، ولكنه نور يقذفه الله في القلب، وشرطه الاتباع، والفرار من الهوى والابتداع.


قال ابن عباس رضي الله عنهما: العالم الرباني هو الذي يعلم الناس صغار العم قبل كباره.


قال أحد السلف: إنما العلم مواهب يؤتيه الله من أحب من خلقه، وليس يناله أحد بالحسب، ولو كان لعلة الحسب لكان أولى الناس به أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.


قيل للشعبي رحمه الله: من أين لك هذا العلم كله؟ قال: بنفي الاعتماد، والسير في البلاد، وصبر كصبر الجماد، وبكور كبكور الغراب.


قال الذهبي رحمه الله: ما خلا مجتمع من التغاير والحسد، إلا ما كان في جانب الأنبياء والرسل عليهم السلام.


قال الشافعي رحمه الله: والله لو علمت أن الماء البارد يثلم من مروءتي شيئا ما شربت إلا حارا ً.



قال هرم بن حيان: ما أقبل عبدٌ بقلبه إلى الله، إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه

دكتورة ام كلثوم
11-11-11, 01:06 AM
أقوال السلف الصالح عند الموت


عن كثير بن زيد قال: كَبُرَ حكيمُ بنُ حزامٍ حتى ذهب بصرُهُ، ثم اشتكى فاشتدَّ وجعُهُ، فقلتُ: لأحْضُرَنَّهُ ولأنْظُرَنَّ ما يَتَكَلَّمُ به، فإذا هو يُهَمهِمُ ويقول: « لا إله إلا الله أُحِبُكَ وأخشاك » حتى مات.

ولما حضرت أبا هريرة الوفاةُ بكى قالوا: ما يبكيك؟ قال: « بُعد السفر، وقلة الزاد، وضعف اليقين، وخوف الوقوع من الصراط في النار».

ولما حضرت معاذَ بنَ جبل الوفاةُ قال: « أعوذ بالله من ليلة صباحها إلى النار، ثم قال: مرحباً بالموت زائرٌ مغيب، وحبيبٌ جاء على فاقة، اللهم إني كنت أخافك، وأنا اليوم أرجوك، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا وطول البقاء فيها لِكَرْيِ الأنهار، ولا لغرس الأشجار، ولكن لطول ظمأ الهواجر، وقيام ليل الشتاء، ومكابدة الساعات، ومزاحمة العلماء بالرٌّكب عند حلق الذكر» ثم قُبِضَ -رحمه الله


ولما حضرت أبا الدرداء الوفاةُ جعل يجود بنفسه ويقول: « ألا رجلٌ يعمل لمثل مصرعي هذا؟ ألا رجل يعمل لمثل يومي هذا؟ ألا رجل يعمل لمثل ساعتي هذه؟». ثم قُبِضَ -رحمه الله-.


فيا أيها الغافل المهمل المفرط -وكلنا كذلك- انتبه!! وتصوَّر صَرعةَ الموت لنفسِكَ، وتصوَّر نزعَهُ لِرُوحِك، وتصوَّر كُرَبَهُ وسَكَراتِهِ وغُصَصَهُ وغَمَّهُ وقَلَقَهُ.

وتصوَّر بُدُوَّ المَلَكِ لِجَذبِ رُوحِك من قدمَيك، ثم الاستمرارَ لجذب الروح من جميع بدنك فَنُشِطَتْ مِن أسفَلِكَ مُتصاعِدةً إلى أعلاك حتى إذا بلغ منك الكربُ والوجعُ والألمُ منتهاهُ وعمَّتِ الآلام جميع بدَنِك، وقلبُكَ وجِلٌ محزونٌ منتظرٌ إمَّا البُشرى من الله بالرضا وإمَّا بالغضب

فتصوَّر تلك الأهوال والعظائِم بعقل فارغٍ، وعزيمة صادقة، وراجع نفسَكَ ما دُمتَ في قيدِ الحياة، وتُبْ إلى الله توبةً نصوحاً عن ما يكرهه مَولاكَ، وتضرَّعْ إليه وابكِ من خشيتِهِ لعله يرحمُكَ ويُقيلُ عثرتَك فإن الخطرَ عظيم والبدنَ ضعيف والموتَ منك قريب

منقول

دكتورة ام كلثوم
11-11-11, 01:15 AM
من روائع اقوال التابعين


وهب بن منبه (http://www.islamstory.com/وهب_بن_منبه)

** قال: إذا مدحك الرجل بما ليس فيك فلا تأمنه أن يذمَّك بما ليس فيك[1] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn1).


**وقال: العِلْمُ خليل المؤمن، والحِلْم وزيره، والعقل دليله، والعمل قَيِّمُه، والصبر أمير جنوده، والرفق أبوه، واللِّينُ أخوه[2] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn2).


**وقال: المؤمن ينظر ليعلم، ويتكلم ليفهم، ويسكت ليسلم، ويخلو ليغنم[3] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn3).


**وقال: استكثر من الإخوان ما استطعت؛ فإن استغنيت عنهم لم يضروك، وإن احتجت إليهم نفعوك[4] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn4).


**وقال: وجدتُ على حاشية التوراة اثنين وعشرين حرفًا كان صلحاء بني إسرائيل يجتمعون فيقرءونها ويتدارسونها: لا كنز أنفع من العلم، ولا مال أربح من الحلم، ولا حسب أوضع من الغضب، ولا قرين أزين من العمل، ولا رفيق أشين من الجهل، ولا شرف أعز من التقوى، ولا كرم أوفى من ترك الهوى، ولا عمل أفضل من الفكر، ولا حسنة أعلى من الصبر، ولا سيِّئة أخزى من الكبر، ولا دواء ألين من الرفق، ولا داء أوجع من الخُرْق، ولا رسول أعدل من الحقِّ، ولا دليل أنصح من الصدق، ولا فقر أذلّ من الطمع، ولا غنى أشقى من الجَمْعِ، ولا حياة أطيب من الصحَّة، ولا معشية أهنأ من العفَّة، ولا عبادة أحسن من الخشوع، ولا زهد خير من القنوع، ولا حارس أحفظ من الصمت، ولا غائب أقرب من الموت[5] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn5).


عبد الله بن المبارك (http://www.islamstory.com/عبد_الله_بن_المبارك)

**قال: رأس التواضع أن تضع نفسك عند مَنْ دونك في نعمة الدنيا؛ حتى تُعْلِمَهُ أنه ليس لك بدنياك عليه فضل، وأن ترفع نفسك عمَّن هو فوقك في الدنيا؛ حتى تُعْلِمَهُ أنه ليس له بدنياه عليك فضل[6] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn6).


**وقيل لعبد الله بن المبارك: ما التواضع؟ قال: التكبُّر على الأغنياء[7] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn7).

الحسن البصري

**قال: الزاهد إذا رأى أحدًا قال: هذا أفضل مني. فذهب إلى أن الزهد هو التواضع[8] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn8).


**وسُئل عن حُسْنِ الخُلُق، فقال: الكرم والبذلة[9] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn9)والاحتمال[10] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn10).

ميمون بن مهران

**قال: ثلاثٌ المؤمن والكافر فيهن سواء: الأمانة تؤدِّيها إلى من ائتمنك عليه من مسلم وكافر، وبرُّ الوالدين، قال الله تعالى: {وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا} [لقمان: 15]، والعهدُ تفي به لمن عاهدتَ من مسلم أو كافر[11] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn11).

أويس القرني (http://www.islamstory.com/أويس_القرني)

**قال رحمه الله: الزهد هو ترك الطلب للمضمون، وهو إشارة إلى الرزق[12] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftn12).


المصادر:

[1] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref1) ابن أبي الدنيا: الصمت 2/134، وابن الجوزي: صفة الصفوة 1/244.

[2] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref2)ابن شاهين:الترغيب في فضائل الأعمال 1/278، وأبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 2/374.

[3] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref3)ابن عساكر:تاريخ دمشق 63/388، وأبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء 2/103.

[4] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref4)ابن عساكر: تاريخ دمشق 63/390، والذهبي: سير أعلام النبلاء 4/550.

[5] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref5)أبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 14/2726، 2727.

[6] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref6)ابن أبي الدنيا: التواضع والخمول 1/93، وأبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 3/28.

[7] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref7)ابن الجوزي:صفة الصفوة، باب عبد الله بن مبارك 1/439، والسفاريني: غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب 3/172.

[8] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref8)أبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء 3/107، وأبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 3/322.

[9] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref9)البذلة: ما يعطيه ويجود به، وكل ما طابت نفسه بإِعطائه. انظر: ابن منظور: اللسان، مادَّة بذل11/50.

[10] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref10)ابن أبي الدنيا: الإخوان 1/185.

[11] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref11)أبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء 2/113.

[12] (http://www.islamstory.com/روائع_أقوال_التابعين#_ftnref12)أبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 3/322، وأبو طالب المكي: قوت القلوب 1/370.

موقع د. راغب السرجاني

أم أحمد المصرية
11-11-11, 01:21 AM
ماشاء الله عليك وعلى همّتك أختي الحبيبة اللهم بارك لك في صحتك وأوقاتك ءامين.

دكتورة ام كلثوم
11-11-11, 01:25 AM
روائع أقوال ابن القيم


http://www.islamstory.com/images/stories/articles/113/16693_image002.jpg- في النفس كبر إبليس، وحسد قابيل، وعتوُّ عاد، وطغيان ثمود، وجرأة نمرود، واستطالة فرعون، وبغيُ قارون، وقحّة هامان (أي لؤم)، وهوى بلعام (عرّاف أرسله ملك ليلعن بني إسرائيل فبارك ولم يلعن)، وحِيَلُ أصحاب السبت، وتمرُّد الوليد، وجهل أبي جهل.

وفيها من أخلاق البهائم حرص الغراب، وشَرَهُ الكلب، ورعونة الطاووس، ودناءة الجعل، وعقوق الضبِّ، وحقد الجمل، ووثوب الفهد، وصَولة الأسد، وفسق الفأرة، وخبث الحية، وعبث القرد، وجمع النملة، ومكر الثعلب، وخفَّة الفراش، ونوم الضَّبع[1] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn1).


- أصل كل شر يعود إلى إحداث البدع وإلى اتباع الهوى[2] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn2).


- صلاة المنافقين صلاة أبدان لا صلاة قلوب[3] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn3).


- كل من أعرض عن الحق وقع في الباطل[4] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn4).


- كلما كان العهد بالرسول أقرب كان الصواب أغلب[5] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn5).


- العبادات لا تسقط بالعجز عن بعض شرائطها ولا عن بعض أركانها[6] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn6).


- استقرت الشريعة على قصد مخالفة المشركين[7] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn7).


- لم يأمر الله سبحانه بأمر ثم يبطله رأساً، بل لا بد أن يبقي بعضه أو بدله[8] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn8).

- الدفع أسهل من الرفع[9] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn9).


- الكفارات شرعت فيما كان مباح الأصل، وحرم لعارض لا في محرم الجنس، كالجماع في نهار رمضان مباح الأصل ولكن حرم لعارض الصوم[10] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn10).


- قاعدة الصلوات: كل ما كان تحريمه التكبير وتحليله التسليم فلا بد من افتتاحه بالطهارة[11] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn11).


- لا يجوز القضاء ولا الفتيا بمجرد النقول في الكتب مع اختلاف العرف[12] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn12).


- إذا احتاج العالم للناس فقد مات علمه وهو ينظر[13] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn13).


- القاضي والمفتي يشتركان في وجوب إظهار حكم الشرع في الواقعة ويتميز القاضي بالإلزام[14] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn14).


- لا للاختلاط:

قال ابن القيم رحمه الله تعالى: لو علم أولياء الأمر ما في ذلك – أي: فساد النساء واختلاطهن بالرجال من فساد الدنيا والرعية قبل الدين - لكانوا أشد شيئاً منعاً لذلك[15] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn15).


- اتفق الصحابة على قتل اللوطي وإنما الخلاف في صفة القتل[16] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn16).


- المعاريض في البيوع؛ قال أحمد: لا تكون في البيع والشراء وتصلح بين الناس[17] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn17).


- الأحكام إنما تثبت في حق العبد بعد بلوغه وبلوغها إليه[18] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn18).


- لكل مطلوب مفتاح كما أن لكل شر مفتاح[19] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn19).


- الناس في الأموال:
* عدل وهو البيع.
* ظلم وهو الربا.
* فضل وهو الصدقة[20] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftn20).

المصادر

[1] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref1) الفوائد لابن القيم.

[2] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref2) الفوائد لابن القيم: 1/136.

[3] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref3) مدارج السالكين: 1/354.

[4] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref4) المدارج: 3/160.

[5] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref5) إعلام الموقعين: 4/118.

[6] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref6) إعلام الموقعين: 3/27, بدائع الفوائد 4/30.

[7] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref7) تهذيب السنن: 2/309.

[8] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref8) الداء والدواء: 278.

[9] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref9) إعلام الموقعين: 2/324.

[10] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref10) إعلام الموقعين: 2/99.

[11] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref11) تهذيب السنن: 1/52.

[12] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref12) إعلام الموقعين: 3/89.

[13] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref13) إعلام الموقعين: 4/204.

[14] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref14) بدائع الفوائد: 4/22.

[15] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref15) الطرق الحكمية: 276.

[16] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref16) بدائع الفوائد: 3/175, الداء والدواء: 246.

[17] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref17) بدائع الفوائد: 4/55.

[18] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref18) بدائع الفوائد: 2/39, زاد المعاد: 3/201.

[19] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref19) حادي الأرواح: 68.

[20] (http://www.islamstory.com/روائع-اقوال-ابن-القيم#_ftnref20) إعلام الموقعين: 1/387.

موقعد. راغب السرجاني

دكتورة ام كلثوم
11-11-11, 10:42 AM
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSTLIGSZJDzVHotGVwUXAbObgjiHml3i LWU3XQIu41Ew7dL5JI8



تابع روائع أقوال الصحابة والسلف الصالح رضوان الله عليهم وأقوال المفسرين


قولهم عن الصحابة رضوان الله عليهم

قال بعضهم للحسن البصري رحمه الله :
أخبرنا صفة أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،

فبكى الحسن ثم قال: ظهرت منهم علامات الخير في السيماء والسمت والهدي والصدق، وخشونة

ملابسهم بالاقتصاد، وممشاهم بالتواضع، ومنطقهم بالعمل، ومطعمهم ومشربهم بالطيب من الرزق، وخضوعهم بالطاعة لربهم تعالى ،

واستقادتهم للحق فيما أحبوا وكرهوا، وإعطاؤهم الحق من أنفسهم، ظمئت هواجرهم، ونحلت أجسامهم،
واستخفوا بسخط المخلوقين في رضى الخالق، لم يفرطوا في غضب،
ولم يحيفوا ولم يجاوزوا حكم الله في القرآن، شغلوا الألسن بالذكر، بذلوا دماءهم حين استنصرهم،

وبذلوا أموالهم حين استقرضهم، ولم يمنعهم خوفهم من المخلوقين، حسنت أخلاقهم، وهانت مؤنتهم، وكفاهم اليسير من دنياهم إلى آخرتهم (5).

قال الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رحمه الله :
قف حيث وقف القوم، فإنهم عن علم وقفوا، وببصر

نافذ كفوا، وَلَهُمْ على كشفها كانوا أقوى، وبالفضل لو كان فيها أحرى، فلئن قلتم حدث بعدهم، فما أحدثه

إلا من خالف هديهم، ورغب عن سنتهم، ولقد وصفوا منه ما يشفي، وتكلموا منه بما يكفي، فما فوقهم

محسّر، وما دونهم مقصّر، لقد قصّر عنهم قوم فجفوا، وتجاوزهم آخرون فغلوا، وإنهم فيما بين ذلك لعلى هدى مستقيم(9).

قال الإمام الشافعي رحمه الله :
هم فوقنا في كل علم وفقه ودين وهدى، ورأيهم لنا خير من رأينا لأنفسنا(12).

يقول ابن القيم معلقاً على كلام الشافعي:

قد كان أحدهم يرى الرأي فينزل القرآن بموافقته... وحقيق بمن كانت آراؤهم بهذه المنزلة: أن يكون

رأيهم لنا خيراًمن رأينا لأنفسنا، وكيف لا وهو الرأي الصادر من قلوب ممتلئة نوراً وإيماناً وحكمة وعلماً

ومعرفة وفهماً عن الله ورسوله ونصيحة للأمة، وقلوبهم على قلب نبيهم، ولا وساطة بينهم وبينه، وهم

ينقلون العلم والإيمان من مشكاة النبوة غضّاً طريّاً لم يَشُبْه إشكال، ولم يَشُبْه خلاف(13).



http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324104dzqc2e2pwx.gif



روائع أقوال المفسرين :


مجاهد
** قال رحمه الله: ما أدري أيُّ النعمتيْن عليَّ أعظمُ: أن هداني للإسلام، أو عافاني من هذه الأهواء[1].

قتادة
** قال رحمه الله: مَنْ أُعْطِيَ مالاً أو جمالاً أو ثيابًا أو علمًا ثم لم يتواضع فيه، كان عليه وبالاً يوم القيامة[2].

القرطبي
** قال رحمه الله: الرَّحمة رقَّةٌ يَجِدُهَا الإِنْسَانُ فِي نفسه عند رُؤية مُبْتَلًى، أو صغيرٍ، أو ضعيفٍ، تَحْمِلُهُ عَلَى الإحسان له، واللُّطف والرِّفق به، وَالسَّعْيِ في كشف ما به[3].

* وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:
لا يَرْجُوَنّ عبد إلا ربه، ولا يخافَنّ إلا ذنبه (17).

وقـد سئل ابن تيمية عن معنى هذه العبارة، فكان مما قاله (رحمه الله):

هذا من أحسن الكلام وأبلغه وأتمه، فإن الرجاء يكون للخير، والخوف يكون من الشر، والعبد إنما يصيبه الشر بذنوبه،
كما قال تعالى : ((وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ)) [الشورى: 30]،

وقال تعالى : ((فَأخَذْنَاهُم بِالْبَاًَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلا إذْ جَاءَهُم بَاًسُنَا تَضَرَّعُوا))[الأنعام: 42، 43]

أي: فهلا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا، فحقهم عند مجيء البأس: التضرع؛

قال عمر بن عبد العزيز:
ما نزل بلاء إلا بذنب، ولا رفع إلا بتوبة،
ولهذا قال تعالى : ((الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إيمَاناً)) إلـى أن

قال تعالى : ((إنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ))
[ آل عمران: 173- 175]

فنهى المؤمنين عن خوف أولياء الشيطان وأمرهم بخوفه، وخوفه يوجـب فعل ما أمر به، وترك ما نهى عنه، والاستغفار من الذنوب، وحينئذ يندفع البلاء، ويُنتصر على الأعداء،

فلهذا قال علي رضي الله عنه :
لا يَخَاَفَنّ عبد إلا ذنبه، وإن سلط عليه مخلوق، فما سلط عليه إلا بذنوبه؛ فليخف الله، وليتب من ذنوبه التي ناله بها ما ناله.

وأما قوله:
لا يَرْجُونّ عبد إلا ربه، فإن الراجي يطلب حصول الخير ودفع الشر، ولا يأتي بالحسنات إلا الله، ولا يذهب السيئات إلا الله،

((وَإن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إلاَّ هُوَ وَإن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ))
[الأنعام: 17]

والرجاء مقرون بالتوكل، فإن المتوكل يطلب ما رجاه من حصول المنفعة ودفع المضرة، والتوكل لا يجوز إلا على الله،

كما قال تعالى : ((وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ))
[المائدة: 23]

فكل خير ونعمة تنال العبد فإنما هي من الله، فالرجاء يجب أن يكون كله للرب، والتوكل عليه، والدعاء له، فإنه إن شاء ذلك ويسره: كان وتيسر - ولو لم يشأ الناس - (18).

* وقال عمار بن ياسر رضي الله عنه :
ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسك، وبذل السلام للعالَم، والإنفاق من الإقتار(19).

قال العلامة ابن القيم في شرح هذه الكلمات:
وقد تضمنت هذه الكلمات أصول الخير وفروعه؛ فإن الإنصاف يوجب عليه أداء حقوق الله كاملة موفّرة، وأداء حقوق الناس كذلك، وألا يطالبهم بما ليس له، ويعاملهم بما يحب أن يعاملوا به، ويحكم لهم وعليهم بما يحكم به لنفسه وعليها،

ويدخل في هذا: إنصافه نفسه من نفسه، فلا يدعي لها ما ليس لها، ويُنميها ويرفعها بطاعة الله تعالى وتوحيده، وحبّه وخوفه.
وبذل السلام للعالم: يتضمن تواضعه وأنه لا يتكبر على أحد، بل يبذل السلام للصغير والكبير، والشريف والوضيع، ومن يعرفه ومن لا يعرفه...

وأما الإنفاق مع الإقتار فلا يصدر إلا عن قوة ثقة بالله، وأن الله يُخلفه ما أنفقه، وعن قوة يقين، وتوكل، ورحمة، وزهد في الدنيا، ووثوق بوعد مَنْ وعده مغفرة منه وفضلاً، وتكذيباً بوعد من يعده الفقر ويأمره بالفحشاء(20).

وجاء في فتح الباري: قال أبو الزناد بن سراج وغيره:
إنما كان من جمع الثلاث مستكملاً للإيمان؛ لأن مداره عليها، لأن العبد إذا اتصف بالإنصاف لم يترك لمولاه حقّاً واجباً عليه إلا أداه، ولم يترك شيئاً مما نهاه عنه إلا اجتنبه، وهذا يجمع أركان الإيمان.

وبذل السلام يتضمن مكارم الأخلاق والتواضع وعدم الاحتقار، ويحصل به التآلف والتحابب. والإنفاق من الإقتار يتضمن غاية الكرم لأنه إذا أنفق مع الإقتار كان مع التوسع أكثر إنفاقاً، وكونه مع الإقتار يستلزم الوثوق بالله والزهد في الدنيا وقصر الأمل وغير ذلك من مهمات الآخرة (21).


http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324104dzqc2e2pwx.gif


قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه :

الظلمات خمس ولكن لكل واحدة سراج : الذنوب ظلمة وسراجها التوبة والقبر ظلمة وسراجه الصلاة والميزان ظلمة وسراجه لا اله إلا الله والصراط ظلمة وسراجه اليقين والآخرة ظلمة وسراجها العمل الصالح.

قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه :
لا يحقرن أحد أحداً من المسلمين ، فإن صغير المسلمين عند الله كبير
كان دعاء أبي بكر الصديق رضي الله عنه :

اللهم لا تدعنا في غمرة ، ولا تأخذنا على غرة ، ولا تجعلنا من الغافلين

* يقول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
لولا ثلاث لأحببت أن أكون قد لحقت بالله، لولا أن أسير في سبيل الله، أو أضع جبهتي في التراب ساجداً، أو أجالس قوماً يلتقطون طيب الكلام كما يُلتقط طيب الثمر (15)

يقول ابن تيمية في بيان عظم هذه المقالة الرائعة:
وكلام عمر رضي الله عنه من أجمع الكلام وأكمله،

فإنه ملهم محَدّث، كل كلمة من كلامه تجمع علماً كثيراً، مثل هؤلاء الثلاث التي ذكرهن؛ فإنه ذكر

الصلاة، والجهاد، والعلم، وهذه الثلاث هي أفضل الأعمال بإجماع الأمة؛

قال أحمد بن حنبل:
أفضل ما تطوع به الإنسان: الجهاد،

وقال الشافعي:
أفضل ما تطوع به: الصلاة،
وقال أبو حنيفة ومالك:
العلم.

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324104dzqc2e2pwx.gif

قال سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه
حكمة حينما كان يفتح بيت المقدس
من أجمل الحكم التى قيلت فى التاريخ الإسلامى

قال الفاروق رضى الله عنه
( نحن قوم أعزّنا الله بالإسلام فإذا إبتغينا العزة بغيره ، أذلّنا الله )

http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324104dzqc2e2pwx.gif


* وقال أبو الدرداء رضي الله عنه :
يا حبذا نوم الأكياس وفطرهم، كيف يغبنون به قيام الحمقى وصومهم، والذرة من صاحب تقوى أفضل من أمثال الجبال عبادةً من المغترين (22).

قـال ابن القيم ـ معلقاً على تلك العبارة ـ: وهذا من جواهر الكلام وأدله على كمال فقه الصحابة وتقدمهم على من بعدهم في كل خير رضي الله عنهم .

فاعلم أن العبد إنما يقطع منازل السير إلى الله بقلبه وهمته لا ببدنه، والتقوى في الحقيقة تقوى القلوب لا تقوى الجوارح،
قال تعالى : ((ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإنَّهَا مِن تَقْوَى القُلُوبِ)) [الحج: 32]

وقال النبي- صلى الله عليه وسلم-: التقوى ههنا وأشار إلى صدره، فالكيّس يقطع من المسافة بصحة العزيمة وعلو الهمة، وتجريد القصد، وصحة النية ـ مع العمل القليل ـ أضعاف أضعاف ما يقطعه الفارغ من ذلك التعب الكثير... إلخ (23).

* وكان معاذ بن جبل رضي الله عنه لا يجلس مجلساً للذكر إلا قال حين يجلس:

الله حكم قسط، تبارك اسمه، هلك الـمرتابون، إن وراءكم فتناً يكثر فيها المال، ويفتح فيها القرآن حتى يأخذه المؤمن والمنافق، والرجل والمرأة، والصغير والكبير، والحر والعبد،

فيوشك قائل أن يقول: ما للناس لا يتبعوني وقد قرأت القرآن، ما هم بمتبعيّ حتى أبتدع لهم غيره، فإياكم وما ابتدع، فإن ما ابتدع ضلالة، واحذروا زيغة الحكيم،
وقد يقول المنافق كلمة الحق، فاقبلوا الحق فإن على الحق نوراً،

فقالوا: وما يدرينا رحمك الله أن الحكيم قد يقول كلمة الضلالة؟ قال: هي كلمة تنكرونها منه وتقولون ما هذه، فلا يثنيكم فإنه يوشك أن يفيء ويراجع بعض ما تعرفون (24).


http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2324104dzqc2e2pwx.gif


المصادر
[1] ابن أبي الدنيا: الصمت 2/134، وابن الجوزي: صفة الصفوة 1/244.
[2] ابن شاهين: الترغيب في فضائل الأعمال 1/278، وأبو حامد الغزالي: إحياء علوم الدين 2/374.

[3] ابن عساكر: تاريخ دمشق 63/388، وأبو نعيم الأصبهاني: حلية الأولياء 2/103.

5 - خرجه أبو نعيم في الحلية، جـ2، ص150.
* هذه المقولة المشهورة عند أهل الكلام غير صحيحة، انظر بيان خطئها في فتح رب البرية بتلخيص الحموية للشيخ محمد الصالح العثيمين ضمن مجموع فتاوى الشيخ جـ2، ص25-29. والحقيقة أن المقولة يجب أن تكون أن مذهب السلف هو أسلم وأعلم وأحكم، كما بين الشيخ (حفظه الله).

9 - أخرجه أبو نعيم في الحلية، جـ5، ص338، وأخرجه ابن بطة في الإبانة الكبرى (القدر): جـ2، ص247 عن عبد العزيز الماجشون.

12- انظر: إعلام الموقعين لابن القيم، جـ1، ص80.

13- إعلام الموقعين: جـ1، ص81، 82 باختصار.

15- أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف، جـ13، ص272.

17- أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف، جـ13، ص284.

18- مجموع الفتاوى: جـ8، ص161، 166 باختصار.

19- أخرجه البخاري تعليقاً، وقال الحافظ ابن حجر في الفتح (جـ1، ص83): مثله لا يقال بالرأي؛ فهو في حكم الرفع.

20- زاد المعاد: جـ2، ص407، 410 باختصار.
21- فتح الباري: جـ1، ص83.

22-23 - الفوائد لابن القيم: ص133، 134.

24-أخرجه أبو نعيم في الحلية، جـ1، ص232، 233.
الشيخ عبدالعزيز العبداللطيف

دكتورة ام كلثوم
10-05-13, 06:23 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

عصام أبو منار
19-05-13, 02:28 AM
ما شاء الله
راااائع
جزاكم الله خير الجزاء
وبارك الله فيكم ونفع بكم وأثابكم الفردوس الأعلى

دكتورة ام كلثوم
11-02-14, 11:13 AM
شـكــ وبارك الله فيكم ـــرا لكم ...مروركم الطيب